Get Adobe Flash player

 شبكة الشمال للخدمات والمعلومات (www.3poli.net)


إزاء ما يتعرض له شمالنا الحبيب وطرابلس الفيحاء من حرمان على الصعد كافَّة، يقف المواطنون أمام خيارين:

أولهما يتسم بالسلبية، إذ يكتفي أصحابه بالشكوى وإلقاء اللوم على الآخرين.

والثاني يهدف إلى تغيير هذا الواقع من خلال حركة إيجابية فاعلة على صعيد المجتمع.

إننا نرى أن رفع هذا الحرمان لا يكون بالشكوى والتظلم ورفع المطالب فقط، فالحرمان لا يزول بمشروع من الدولة ينفذ هنا أو هناك، وإن كان ذلك مطلوباً، ولا بزيادة موظف من فئة الدرجة الأولى وإن كان ذلك مطلوباً أيضاً....

إن التغيير لا يكون بدعوة الآخرين إلى إنصاف مناطقنا وإنساننا، وإذا امتنعوا عن ذلك قعدنا،فإننا بقعودنا وعدم تحريك أي ساكن نكون أعداءً لأنفسنا.

لقد أصبح التبرير جزءاً لا يتجزأ من ثقافة مجتمعنا الشمالي واللبناني؛ فمشاكلنا - حتى الداخلية منها- سببها الدولة، لذا فنحن غير مسؤولين. وحلها بيد الدولة فنحن غير معنيين !!

لقد أصبحت ثقافة التبرير هذه منهجاً سلبياً يسير عليه كبارنا و يتربى عليه أطفالنا .

إن قضية الحرمان في طرابلس والشمال أصبحت عند البعض غرضاً ورفعها ليس هدفاً. و إنه من عدم المسؤولية أن يكون النقد لأجل النقد وأن تكون الديمقراطية والحرية مظلة نمارس تحتها تهشيم اقتصادنا وتفتيت مؤسساتنا.

إن التغيير الحقيقي يكون بفعل إيجابي وإرادة وأداء وإنتاج، وهذا لا يكون إلا بحركة المجتمع بكل فئاته حركة واعية تعود بالخير على كل أفراده وهيئاته.

انطلاقاً مما تقدم،وإيماناً منا أن الاستثمار يجب أن يهدف إلى تنمية المجتمع وتطويره، إضافة إلى تحقيق الربح المادي، قامت مؤسسة آفاق  بتصميم موقع (www.3poli.net) ليغطي أنشطة محافظة الشمال كافَّة، السياسية منها والثقافية والاجتماعية والرياضية والتجارية.

لم نرد لـ 3poli.net أن يكون إضافة كمية في خضم مواقع الإنترنت، وإنما أردناه وسيلة هادفة تبني جسور التواصل والتفاعل وتخدم مجتمعنا الشمالي، بأبنائه وهيئاته ومنظّماته كافَّةً، بل ولبنان برمّته إذ إن حياة لبنان وعافيته لا تكونان إلا بحياة جميع مناطقه.

أردنا من خلال 3poli.net

تفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني كي تكون قادرة على المساهمة في بناء المجتمع، فهي مدارس للتنشئة من حيث تدريب أبناء المجتمع على الالتزام بالمفهوم الحقيقي للمواطنة، حقوقها وواجباتها، والمشاركة في النشاط العام والتعبير عن الرأي والاستماع إلى الرأي الآخر والتصويت على القرارات والمشاركة في الانتخابات وقبول النتائج و إدارة الاختلاف بالطرق السلمية.

إنها مدارس من مهامها اختيار وتدريب زعماء و قادة جدد يمتلكون مؤهلات القادة الصادقين الناصحين، يرون مصلحة المجموع قبل مصالح ذواتهم ويرون في ممارسة المسؤول- أيّاً كان موقعه وأيّاً كان اتجاهه وانتماؤه- غير الأسود القاتم وغير الأبيض الناصع...

يمكن لهذه المؤسسات أن تتحول إلى قوة إيجابية تعبّر عن اهتمام بقضايا ذات طابع مجتمعي سياسي عام إذا ما توفرت لديها آلية للتواصل وأن تشكّل ضمانة للمجتمع ترفد الدولة عند الحاجة وتقوّمها عند الخطأ وبهذا تكون أداة فعّالة في التنمية والبناء.

لذا قمنا بإنشاء موقع خاص على شبكة الإنترنت لكل فئة من فئات مجتمعنا المدني من خلاله تتواصل فيما بينها ويتواصل معها أبناء المجتمع كافَّة.

أردنا من خلال 3poli.net

- ترسيخ قيم الحوار الهادف والجاد من خلال المنتديات والتي بواسطتها نسعى إلى تقديم أفضل أنواع المعالجة الاجتماعية.

- تعزيز العيش المشترك وتعرّف كل طرف إلى الطرف الآخر

- إحياء الحركة الثقافية والعلمية ونشر أبحاث الأكاديمييّن، والمساهمة في تنمية الإنسان والعمل على المشاركة الإيجابية الفعالة.

- نشر التوعية الصحية وتثقيف الناس بما يحتاجونه من معلومات تعينهم على الحفاظ على سلامتهم وسلامة أبنائهم ومجتمعهم.

- تثقيف أفراد المجتمع وتوعيتهم بحقوقهم وواجباتهم، وتعليمهم كيفية استيفاء الحقوق وأداء الواجبات.

- نشر ثقافة حقوق الإنسان من خلال حصول زوار الموقع على كلّ المعاهدات والمواثيق الدولية ذات الشأن، إضافة إلى التقارير والأخبار....

- إحداث نقلة جديدة في حياتنا التجارية والاقتصادية من خلال عرض العقارات في أقضية الشمال كافَّة والسيارات والمحال التجارية وجميع السلع على الإنترنت

- مساعدة الشباب على تأمين فرص العمل داخل لبنان وخارجه من خلال برنامج الوظائف

- رصد آراء الناس وتحليل صداها من خلال استطلاعات الرأي الموجزة والموسعة.

- وضع أرقام هواتف الشركات وأصحاب المهن المتنوعة وعناوينهم على شبكة الإنترنت

وبهذا نكون _ كمؤسسة _ قد ساهمنا في تنمية وتطوير مجتمعنا الشمالي بما ينسجم مع تخصصنا وفي حدود إمكانياتنا و هي في الجانب التقني كبيرة ومتنامية.

نريد من خلال 3poli.net توجيه رسالة إلى كل المخلصين من أبناء طرابلس والشمال وإلى كل اللبنانييّن مفادها أنه باستطاعتنا عملَ الكثير بإرادتنا وبتوفيق الله لنا. فلْنَسع معاً إلى استنهاض القرائح، وشحذ الهمم بروح متوثبة وعزيمة صادقة، في سبيل نشر الخير لكل الناس، شعارنا الحديث النبوي الشريف: "الخلق كلهم عيال الله، أحبهم إلى الله أنفعهم لعياله".

 

مدير مؤسسة آفاق
نـاصر نـاجي

اجعلنا صفحتك الرئيسية
أضفنا إلى مواقعك المفضلة
اتصل بنا
أرقام وعناوين | هذا الموقع | روابط وخدمات | ألبومات صور | تقارير مصورة | فيديو
اتصل بنا - حالة الطقس - عملات
 جميع حقوق النشر محفوظة © 2004 - 2014